تحذيرات: العمل من المنزل للوقاية من كورونا يضغط على شبكات الإنترنت

حذرالخبراء من أن العديد من الشركات نفذت تطبيق إلزامى لسياسة العمل من المنزل كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، لكن اعتماد هذا الحل قد يؤدي إلى مشكلات في الاتصال بالإنترنت، وقد يسبب الضغط الإضافي المتمثل في الوصول عن بُعد وعقد مؤتمرات الفيديو واستخدام الشبكات الخاصة الافتراضية، بعض الصعوبات للبنية الأساسية للإنترنت.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، سيكون النطاق العريض المحلى للعملاء الذين تخدمهم شبكة من الأسلاك النحاسية العتيقة الأكثر تضرراً وقد يشهد ازدحاما في البيانات.

العمل من المنزل

وتعد شركات التكنولوجيا التي تتمتع بطلبات عالية للبيانات، مثل تويتر وجوجل وفيس بوك ومايكروسوفت، من بين الشركات التي تحظر استخدام الموظفين لمكاتبها.

أصاب الفيروس حتى الآن أكثر من 100000 شخص في جميع أنحاء العالم، من بينهم 163 في المملكة المتحدة، وقتل ما لا يقل عن 3400 شخص.

وأخبرت ليزا بيرس، خبيرة الشبكات في Gartner في الولايات المتحدة: “إن الحلقة الضعيفة في السلسلة حيث يمكن للنظام أن يضغط عليها، ستكون شبكة النطاق العريض الرئيسية”.

وأوضحت: “سيؤدى ازدحام الناس والبيانات تمامًا مثل ما يحدث على الطريق السريع، حيث تقل السرعة من 60 ميلًا في الساعة إلى 20”.

كما أن العملاء الذين يتعاملون مع الإنترنت البطيء، الذي تقدمه شبكة الأسلاك النحاسية القديمة، سوف يتأثرون أولاً، واحتمال حدوث بعض الاضطرابات ممكن.

جدير بالذكر أن العمل من المنزل على نطاق واسع محفوف بالمخاطر أيضا، حيث تكشف التعليقات الأخيرة للدكتورة أسماء عدنان من جامعة لوبورو أنها تزيد من احتمال التعرض للاختراق.

ويعني وجودك خارج المكتب ودون الوصول إلى شبكة محلية آمنة أن الأجهزة مزودة بإعدادات أمان ضعيفة، فتنصح عدنان باستخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN)، والتي تقوم بتشفير البيانات التي تنتقل بين كمبيوتر المستخدم وشبكة العمل.

المصدر
youm7
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لتتصفح الموقع