حقيقة وفاة الدكتورة عبلة الكحلاوي بعد إصابتها بكورونا

تداولت منذ قليل، أنباء حول وفاة العميد الأسبق لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، الدكتورة عبلة الكحلاوي، وإصابتها بفيروس كورونا.

ونفى شقيقها الدكتور أحمد الكحلاوي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسوك”  ما تم تداوله بشأن وفاة عبلة الكحلاوي، وقال: الأستاذة الدكتورة عبلة الكحلاوي بخير والحمد لله بارك الله فيها ويمتعها بالصحة والعافيه”.

وأضاف “بس أنا عايز أقول حاجه.. ياجماعه أنا زعلان إن لسه فيه ناس لم تعتبر من الكورونا ومن الإصابات والوفيات.. معقوله لسه فيه حد مستهتر لا يعبأ بمشاعر الناس وأحاسيسها.. لصالح مين؟؟ الإشاعة البايخه عن سيده فاضلة تفنى عمرها وصحتها ومالها  من أجل الكلمة الطيبة”.

وتابع ” أولا: أللهم لاجزع من لقاء الله ولكن لكل أجل كتاب.. داعية إسلاميه تحث على الخير وتنفع الناس بعلمها. لما نسبب لها هذا الألم النفسي.. أبنتها على سفر وقرأت الخبر انهارت.. لصالح من؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وطمأنت الداعية عبلة الكحلاوي، متابعيها مؤخراً: قائلة: “أنا بخير، سيبونا نكمل مسيرة الخير بهدوء، فيه أرواح غالية عليا ومسئولة عنها، سيبونا نكمل وقضاء ربنا يأتي كيفما شاء ووقتما شاء”، بعد شائعات وفاتها وإصابتها بفيروس كورونا.

الأستاذه الدكتوره عبله الكحلاوى بخير والحمدلله بارك الله فيها ويمتعها بالصحة والعافيه.. بس أنا عايز أقول حاجه.. ياجماعه أنا زعلان إن لسه فيه ناس لم تعتبر من الكورونا ومن الإصابات والوفيات.. معقوله لسه فيه حد مستهتر لا يعبأ بمشاعر الناس وأحاسيسها.. لصالح مين؟؟ الإشاعه البايخه عن سيده فاضله تفنى عمرها وصحتها ومالها من أجل الكلمه الطيبه.. أولا: أللهم لاجزع من لقاء الله ولكن لكل أجل كتاب.. داعيه إسلاميه تحث على الخير وتنفع الناس بعلمها. لما نسبب لها هذا الألم النفسى.. إبنتها على سفر وقرأت الخبر إنهارت.. لصالح من؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

Publiée par ‎د. أحمد الكحلاوى‎ sur Samedi 20 juin 2020

المصدر
elnabaa
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لتتصفح الموقع