وفاة الناشطة المصرية سارة حجازي

تداولت حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن انتحار الناشطة المصرية، سارة حجازي (30 عامًا) في مقر إقامتها بكندا، التي انتقلت للعيش فيها منذ الإفراج عنها في مصر، عام 2018.

آخر منشور للناشطة المصرية سارة حجازي.. هل انتحرت بعد هذه الرسالة على انستغرام ؟

Publiée par ‎Erem News إرم نيوز‎ sur Dimanche 14 juin 2020

وأكد، خالد المصري، محامي حجازي لـ“إرم نيوز“ وفاة سارة حجازي، دون تأكيد ما تردد عن الانتحار.

وأوقفت السلطات المصرية سارة حجازي عام 2017، بتهم تضمّنت ”التحريض على الفسق والفجور“، كما تم اعتقالها أيضًا، هي وآخرين، لرفعهم علم قوس قزح، رمز حقوق المثلية خلال حفل في مصر، عام 2018 .

وعلق كثيرون على وفاة سارة حجازي، حيث كتب خلافاوي: ”رغم خيبات اﻷمل والإخفاقات، نواصل الحياة“ قالتها سارة حجازي فى2017، بعد اعتقالها بتهمة التحريض على الفجور والشذوذ، وقد عانت أثناء الاعتقال وتعرضت للتعذيب من الضباط والتحرش الجنسي من السجينات، ثم خرجت الي المصحة النفسية، ومنها إلى كندا. ولأن الأذى لا يُنسى بالأمس، أنهت حياتها بالانتحار.

وكتبت ياسمين: ”خبر انتحار #سارة_حجازي ليس مفرحا كوني مسلمة، ولكن هذا لا يعني بتاتًا، موافقتي لحركة سارة السياسية الحزبية الاجتماعية. إننا نعاني اليوم من قضايا جندرية كبرى، عميقة، وتتوغل في مجتمعاتنا من كل فج، قضايا يجب أن تُدرس بعمق، وتُدرس من ناحية علمية اجتماعية، من خلال ”دراسات عربية“.

المصدر
eremnews
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لتتصفح الموقع